يتوقَّع باحث من المركز الكندي لمراقبة الغابات أنْ تعرف ألبرتا هذا العام موسما حادّا لحرائق الغابات بسبب التغير المناخي الذي سيزيد من حدوثها.

وعلى الرغم من أن الوضع في ألبرتا هذا العام هادئ حتى الآن ، فقد يحدث تحول سريع ، كما يقول مارك أندريه باريزيان من المركز الكندي لمراقبة الغابات.

“بدأ الموسم رسميًا في الأول من مارس آذار، لكنه بدأ ببطء شديد. وكانت هناك حرائق لبضعة أسابيع في مناطق المراعي في سسكتشوان وألبرتا. لكن تهاطل الأمطار في الأسابيع الأخيرة هدّأ الأمور..ومن ناحية أخرى فإن عشرة أيام من الطقس الجاف يمكنها أن تتسبّب في حرائق هائلة.”، كما أوضح الباحث.

ويلاحظ مارك أندريه باريزيان أن التغير المناخي يؤدي  إلى الحرائق الشديدة. “نلاحظ المزيد من الحرائق المهولة. وعلى مدار 50 عامًا، أصبح موسم الحرائق أطولا بحوالي أسبوعين.ويمكن للحرائق أن تشتعل لأسابيع كما رأينا مع فورت ماكموري قبل ثلاث سنوات.”، كما أوضح.

مارك أندريه باريزيان من المركز الكندي لمراقبة الغابات – Radio Canada

وقال الباحث إن الحل  قد يكمن في “الحرق الموجّه”، كما تقوم به المتنزهات الوطنية مثل متنزّه بانف أو جاسبر.”المشكلة هي أن هذه العملية مكلّفة. بالإضافة إلى خطر انتساع الحريق إلى مناطق أخرى “.

ومع ذلك، يعتقد مارك أندريه باريزيان أنه من الأحسن استعمال هذه التقنية التي تستخدم على نطاق واسع في الغرب الأمريكي وأستراليا على وجه الخصوص.

(راديو كندا الدولي / راديو كندا)


 

Related Posts