أعلن مطار بيرسون الدولي في تورونتو أنه سيلغي 500 وظيفة بحلول الخريف، أي أكثر من ربع القوى العاملة بسبب انخفاض عمليات قطاع الطيران.

وقالت هيئة مطارات منطقة تورونتو الكبرى (GTAA) في بيان صحفي أن حوالي 300 عامل سيختارون ترك عملهم طواعية أو سيتمذ تسريحهم. وفيما يخصّ الوظائف الملغاة الأخرى فهي شاغرة حاليًّا.

“تأتي هذه التغييرات كنتيجة للانخفاض الكبير في الحركة الجوية الدولية.”، كما قالت هيئة المطارات التي تدعي مستوى العمليات يشبه ذلك المسجّل في عام 1996.

وتضيف الهيئة أن عدد المسافرين قد انخفض بنسبة 97٪ في أبريل نيسان 2020 مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي. وفي غضون ذلك، انخفضت أرباحها بمقدار النصف.

جون توري، عمدة مدينة تورونتو - CBC

جون توري، عمدة مدينة تورونتو – CBC

ويأسف عمدة تورنتو جون توري لهذا القرار ، لكنه يقول إن قطاع النقل بأكمله تضرر بشدة من جائحة كوفيد 19.

“مشكلة المطار هي نفسها مشكلة هيئة النقل العمومي في تورونتو. إذا لم يكن لدينا ركاب ، فلن نحتاج إلى الكثير من الوظائف.”، جون توري ، عمدة تورنتو

وتقول إيزابيل دوستالر، ‏الأخصائية في قطاع الطيران التجاري في جامعة ميموريال في نيوفاوندلاند‏، إن “عودة القطاع إلى وضعه الطبيعي قد يستغرق عدة سنوات.”

وتضيف أنه بالإضافة إلى المخاوف الصحية ، فإن أولئك الذين اعتادوا على السفر بشكل متكرر وجدوا طرقًا جديدة لمواصلة أنشطتهم يوميا، ولا سيما عن طريق التواصل بتقنية الفيديو.

وتضيف أن قرار أكبر مطار كندي يشير إلى قرارات مماثلة في أماكن أخرى في البلاد ، خاصة وأن الخطوط الجوية الكندية قد علّقت 30 خطًّا إقليميًّا وثماني محطات توقف.

في أبريل نيسان 2019، كانت هناك 67 شركة طيران تستخدم مطار تورنتو-بيرسون. وفي الفترة نفسها من 2020، انخفض عددها ‏إلى 16 - Photo : Courtesy Kevin G Prentice

في أبريل نيسان 2019، كانت هناك 67 شركة طيران تستخدم مطار تورنتو-بيرسون. وفي الفترة نفسها من 2020، انخفض عددها ‏إلى 16 – Photo : Courtesy Kevin G Prentice

“من المؤكد أن هذا يضرب الخيال. إنها أخبار سيئة للغاية بالنسبة لهذه المطارات الصغيرة التي تستقبل الرحلات الإقليمية، ما هزّ كلّ الفاعلين في نظام الطيران الكندي”، كما قالت.

وتقول هيئة المطارات في تورونتو إن بعض التخفيضات دخلت حيز التنفيذ أمس الثلاثاء ، بينما ستستمر تسريحات الموظفين الآخرين خلال الخريف.

وتدعي الهيئة أيضًا أنها تعمل مع نقابة “يونيفور” (Unifor)  وجمعية رجال الإطفاء في مطار بيرسون لضمان الامتثال لعقود العمل في تنفيذ هذه التغييرات.

ويقول جيري دياس، الرئيس الوطني لنقابة يونيفور، إن “هذه الخطوة ليست مفاجئة، على الرغم من أنها مثيرة للقلق للغاية. وحث الحكومة الكندية على اعتماد استراتيجية في أسرع وقت ممكن لمساعدة القطاع على التعافي.

وقال ان كندا هي واحدة من الدول التي ليس لديها خطة محددة لانعاش قطاع الطيران. “نحن نفهم تسريح العمال ، ولكن لا نفهم عدم وجود استراتيجية.”، كما قال.

وقال مكتب وزير النقل مارك غارنو إنذ الحكومة الفيدرالية تدعم سلطات المطارات الـ 21 في البلاد ، لا سيما بالتخلي عن الإيجار المدفوع لها عادة ومن خلال دعم الأجور حتى نهاية العام. .

“تعترف الحكومة بأن قطاع الطيران تضرّر بشدة ، وما زلنا على اتصال بالمطارات.”، كما كتبت ليفيا بيلسيا، المتحدثة باسم مكتب الوزير.

(راديو كندا الدولي / سي بي سي)


 

Related Posts