قرّرت بعض اللجان المدرسية في مقاطعة كيبيك التقرّب من المهاجرين الجدد لحلّ مشكل نقص المدرّسين الذي تواجهه، خاصة على مستوى التعليم الابتدائي. وتنوي لجان أخرى في توظيف معلّمين أجانب.

ونظرا لاستفحال النقص في عدد المدرّسين، نظّمت اللجنة المدرسية مارغريت بورجوا CSMB في مونتريال يوما اعلاميا للوافدين الجدد ذوي الاختصاص في مجال التربية والتعليم.

وشارك فيه عشرون مهاجرا.

” المهاجرون الجدد جزء من الحلّ للتخفيف من أثر نقص العمالة.”، فريدريك برتيوم، نائب مدير الموارد البشرية في اللجنة المدرسية مارغريت بورجوا

وبهذه الطريقة يمكن للجنة المدرسية أن تملأ قوائم الاستبدال وأن تكتشف مرشحين مستقبليين للتدريس.

“سمح لنا اللقاء مع هؤلاء الأشخاص بأن نشرح لهم كل الاجراءات اللازمة للحصول على تصريح مؤقت للتدريس ثم رخصة التدريس. وتحدّثنا معهم حول فرص العمل المتاحة في اللجنة المدرسية. وعلى المدى الطويل، نأمل أنهم سيختارون مهنة التدريس.”، كما قال فريدريك برتيوم، نائب مدير الموارد البشرية في اللجنة المدرسية مارغريت بورجوا.

ولكن بالنسبة لبعض هؤلاء القادمين الجدد والمدرّبين في مجال التعليم، فإن الطريق سيكون طويلا وشاقّا ، لأنه بمجرد حصولهم على التصريح المؤقّت للتدريس، يبقى أمامهم خمس سنوات للحصول على رخصة التدريس التي تسمح لهم بممارسة مهنة التدريس بصفة دائمة.

ويجب عليهم خلال هذه المدّة إجراء فترات تدريبية ومتابعة دروس في الجامعة.

لمياء فتاح، مهاجرة مغربية ترغب في ممارسة مهنة التدريس – Radio Canada

لمياء فتاح، مهاجرة مغربية، لم تحصل بعد على تصريح مؤقت للتدريس. وبالنسبة لها، ستكون الأشهر القليلة المقبلة صعبة لأنها لا تمتلك في الوقت الحالي المؤهلات الضرورية للتدريس.

وبدأت في جمع الوثائق لاكمال الإجراء الإدارية مع وزارة التربية والتعليم.

“لدي تجربة  18 سنة من التعليم. في البداية، كان من الصعب عليّ تقبل فكرة العودة إلى الدراسة. ولكنه المسلك الضروري الذي يجب عبوره.” لمياء فتاح، مهاجرة مغربية

وتجدر الاشارة إلى أنه ما بين عامي 2017 و2018، حصل 188 من القادمين الجدد على تصريح مؤقت للتدريس و 149 آخرين حصلوا على رخصة تدريس. وهذه الأرقام مشابهة نسبيا للسنوات السابقة.

نظرا لاستفحال النقص في عدد المدرّسين، نظّمت اللجنة المدرسية مارغريت بورجوا في مونتريال يوما اعلاميا للوافدين الجدد ذوي الاختصاص في مجال التربية والتعليم. – Radio Canada

وتدرس اللجنة المدرسية مارغريت بورجوا إمكانية التوظيف من خارج كندا لأن الاحتياجات كبيرة.

“بدأت المحادثات مع وزارة الهجرة لدراسة خيارات التوظيف الدولية. هناك العديد من البلدان الفرنكوفونية التي يمكننا إقامة شراكات معها.”، فريدريك برتيوم، نائب مدير الموارد البشرية في اللجنة المدرسية مارغريت بورجوا

ومن جانبه ، يبحث مجلس إدارة اللجنة المدرسية في مونتريال CSDM إمكانية تعيين معلّمين من فرنسا. وقال المتحدث باسمها  إن اللجنة “بدأت بعض الخطوات لاستيعاب المعلمين الفرنسيين، ولكن الإجراءات على مستوى وزارة الهجرة طويلة جدّا.”

وقالت إدارة اللجنة المدرسية بوانت دو ليل CSPI إنه “بسبب نقص المدرّسين فقد وظفت “معلمين تم تدريبهم في بلدهم الأصلي، ولكنهم غير حاصلين على رخص للتدريس. ووفقا لمهاراتهم، قد يتم توظيف بعضهم كأساتذة بدلاء.”

وقد منحتهم وزارة التعليم حق الممارسة لمدة عام بعد التحقق من سوابقهم العدلية.

(راديو كندا الدولي/راديو كندا)