أعلنت اليوم حكومة ساسكاتشيوان في غرب كندا أنّ مدارس المقاطعة ستظلّ مغلقة حتى نهاية العام الدراسي الحالي، 2019 – 2020.

واتخذت حكومة حزب ساسكاتشيوان برئاسة سكوت مو هذا القرار في إطار الجهود المتواصلة لمنع انتشار جائحة “كوفيد – 19”.

وأبلغت وزارة التربية اللجان المدرسية قرارها قبل الإعلان عنه على الملأ.

والقرار يعني أنّ طلاب هذه المقاطعة الواقعة في قلب البراري الكندية سينهون تحصيلهم العلمي على الإنترنت ويقدّمون امتحاناتهم النهائية من خلال هذه الوسيلة أيضاً.

“فيما يواصل الطلاب التعلّم عن بعد، نشجعهم ونشجّع الأهالي على مواصلة الاستفادة من فرص التعليم التكميلي التي يقدّمما المعلّمون”، قالت وزارة التربية في بيان أرسلته بواسطة البريد الإلكتروني.

“كان علينا التحرك بسرعة وبشكل حاسم من أجل الحفاظ على سلامة طلابنا وموظفينا وعائلاتهم”، قال نائب رئيس الحكومة ووزير التربية في ساسكاتشيوان غوردون ويانت، مضيفاً أنّه “تم وضع إطار للتعليم التكميلي لتوفير فرص تعليمية للطلاب وهم في منازلهم”.

“أشعر بارتياح بالغ للنجاح الذي شهدناه من خلال استخدام هذه الطريقة الجديدة لتوفير التعليم لطلابنا، وأثني على جهود المعلمين والموظفين والأهالي لتأقلمهم معها بسرعة وحماسة”، أكد وزير التربية.

يُذكر أنّ مدارس ساسكاتشيوان أغلقت أبوابها في 20 آذار (مارس) الفائت بسبب الجائحة. وبدأت وزارة التربية تقديم الدروس للطلاب على شبكة الإنترنت منذ عدة أسابيع.

وسط ريجاينا، عاصمة مقاطعة ساسكاتشيوان (Dan Moynihan / Radio-Canada)

وقال مجلس المدارس الكاثوليكية في ريجاينا، عاصمة ساسكاتشيوان، إنه يفكّر بابتكار طرق ليحتفل طلاب السنة الدراسية الثانية عشرة، أي الأخيرة، بالتخرّج.

وسبقت مقاطعةُ نيو برونزويك (نوفو برونزويك) في الشرق مقاطعةَ ساسكاتشيوان بأكثر من شهر في إعلان إبقاء المدارس مغلقة حتى نهاية العام الدراسي الحالي.

(راديو كندا / “سي تي في” نيوز / راديو كندا الدولي)


 

Related Posts