يحذّر الخبراء من تداعيات جائحة فيروس كورونا على الاقتصاد العالمي الذي تكبّد خسائر بمليارات الدولارات.

ولم تسلم من هذه التداعيات قطاعات كثيرة من بينها سوق العمل التي تواجه أزمة  تّعتبر من بين الأسوأ منذ عقود حسب الخبراء، في ظلّ توقّف العديد من الأنشطة وتسريح أعداد كبيرة من العمّال.

وينبغي أن يستعدّ الباحث عن عمل لمقابلة عبر الفيديو كما يقول خبراء سوق العمل الذين يجدون فرصا في هذا المجال.

وفي كندا، فقدت سوق العمل ما يزيد على مليون وظيفة في آذار مارس الفائت الجائحة حسب وكالة الإحصاء الكنديّة.

والرقم أسوأ ثماني مرّات من الرقم القياسي السابق في عدد الوظائف التي فقدتها سوق العمل الكنديّة في كانون الثاني يناير

2009 بسبب الأزمة الماليّة العالميّة. في 2007-2008.

وارتفع معدّل البطالة كما أفاد بيان وكالة الإحصاء الكنديّة 2،2 بالمئة من النقطة المئويّة وبلغ 7،6 بالمئة في آذار مارس الفائت، وهو أعلى معدّل منذ تشرين الأوّل أكتوبر 2010.

 

ارتفع عدد العاملين عن بعد بسبب إجراءات الوقاية التي حتّمتها جائحة فيروس كورونا/ Francis Ferland/CBC/CP

ارتفع عدد العاملين عن بعد بسبب إجراءات الوقاية التي حتّمتها جائحة فيروس كورونا/ Francis Ferland/CBC/CP

لكنّ الصورة ليست قاتمة تماما كما تقول جيسيكا هودجسون مديرة الموارد في منصّة التسويق الإلكترونيّة “لايتر” Later في فانكوفر التي لديها نحو من مليوني مستخدم.

وتشير هودجسون في حديث لوكالة الصحافة الكنديّة إلى وجود وظائف يمكن الحصول عليها، وتضيف بأنّ قطاع التكنولوجيا جاهز للتعامل معها.

كما أنّ هناك العديد من فرص العمل في بعض القطاعات الصناعيّة التي تبحث عن عمّال مؤهّلين في مجالات الشحن والمجالات اللوجستيّة وسلاسل التوريد.

“ما زال هؤلاء الأشخاص يعملون ويتوقّعون أن يستمرّوا في العمل”: جيسيكا هودجسون مديرة منصّة التسويق الإلكترونيّة لايتر.

وتقرّ هودجسون بأنّ العديد من الشركات تواجه صعوبات، وتلقّت شركتها في آذار مارس 1500 طلب  حصول على عمل في حين كانت هناك حاجة لملء 15 وظيفة شاغرة، وارتفع العدد إلى 3500 طلب في الشهر التالي.

وأجرت العديد من المقابلات مع طالبي العمل عبر خدمة زوم لاتّصالات الفيديو، وخلصت إلى عدد من النتائج كما قالت.

ويجري العمل عن بعد في العديد من الشركات حاليّا بما فيها شركتها، وتجري مقابلات التوظيف عبر الفيديو بسبب القيود التي فرضتها جائحة كوفيد-19، وتوقّعت أن يستمرّ المنحى بعد الجائحة.

قدّمت الحكومة الكنديّة برئاسة جوستان ترودو مساعدات ماليّة للذين فقدوا وظائفهم بسب جائحة كوفيد-19/Sean Kilpatrick/CP/

قدّمت الحكومة الكنديّة برئاسة جوستان ترودو مساعدات ماليّة للذين فقدوا وظائفهم بسب جائحة كوفيد-19/Sean Kilpatrick/CP/

وأهمّ النصائح لإجراء مقابلة عمل ناجحة عبر “زوم” حسب رأيها، إطلاع الناس الذين نقيم معهم أنّنا نجري اتّصالا بالغ الأهميّة لتجنّب صرف انتباهنا عنه، والتوقّف عن استخدام كلّ الأجهزة التي تعتمد على شبكة واي فاي، وتحديد مواعيد المقابلات في فترات الصباح عندما تكون إشارة الشبكة أقوى من باقي الأوقات.

ومن المهمّ كما قالت، أن تكون ظروف العمل عن بعد مشابهة قدر الإمكان بظروف العمل في المكتب، وأن يولي الفرد اهتماما مماثلا بمحيط عمله و بمظهره الخارجي خلال إجراء المقابلة عبر زوم كما قالت جيسيكا هودجسون مديرة  الموارد في منصّة التسويق الإلكترونيّة لايتر.

وفي السياق نفسه، يقول جايسون كيبس مدير شركة العلامات التجاريّة لأصحاب الأعمال “يونيفرسوم كندا” Universum Canada إنّ نحوا من 50 بالمئة من الشركات أفادت عن تراجع التوظيف لديها بسبب جائحة كوفيد-19، لكنّها لم تقفل الباب تماما في وجه تعيين موظّفين جددا حسب البيانات التي جمعها كيبس.

وتعرض 70 بالمئة من الشركات لموظّفيها الجدد المحتملين مواعيد مؤجّلة لمباشرة العمل لديها بدل إلغاء الوظائف كما حدث خلال الأزمة الماليّة العالميّة عام 2008.

وتبحث الشركات التي توظّف حاليّا وتلك التي ستوظّف بعد حين عن موظّفين قادرين على التعامل بنجاح مع مختلف الظروف والتكيّف بسرعة مع محيط العمل الافتراضي كما قال جيسون كيبس.

“أفكّر في المرشّحين للوظيفة الناجحين في هذه السوق و بأنّهم قادرين على إثبات مهاراتهم في مجال الإدارة الذاتيّة”: جايسون كيبس مدير شركة العلامات التجاريّة لأصحاب الأعمال يونيفرسوم كندا.

وأعرب كيبس عن اعتقاده أنّ الشركات التي تظهر التعاطف مع موظّفيها والولاء لهم في زمن الجائحة تكون أوفر حظّا في تحقيق عائدات قويّة بعد انتهاء الأزمة.

(وكالة الصحافة الكنديّة/ راديو كندا الدولي)


 

Related Posts