تعتزم حكومة أونتاريو برئاسة دوغ فورد تخفيف القيود المتشدّدة التي فرضتها في إطار جهود التصدّي لجائحة كوفيد-19.

وسوف تعمل المقاطعة بتفاؤل حذر على إعادة فتح الحدائق العامّة ودور الحضانة ومتاجر بيع معدّات السلامة شرط التزامها جميعا بإرشادات السلطات الصحيّة حسب قول رئيس الحكومة دوغ فورد.

ويتيح تخفيف الإجراءات أمام الناس استئناف التبضّع وزيارة المرافق المعاد فتحها شرط احترام قواعد السلامة و البقاء على مسافة مترين من الآخرين و دفع قيمة مشترياتهم  ببطاقات الإئتمان دون ملامسة، واتبّاع تعليمات التعقيم المفروضة لحماية أنفسهم والآخرين.

وتستأنف ورشات البناء عملها أيضا وتسمح السلطات بها في مجال بناء الشقق السكنيّة في مرحلة أولى.

وأعرب دوغ فورد عن أمله في أن تفتح المطاعم أبوابها في أقرب وقت ولكنّه لم يحدّد معيارا حول انخفاض عدد الإصابات بمرض كوفيد-19 قبل السماح بفتحها.

د. ديفيد وليامز رئيس الخدمات الطبيّة في مقاطعة أونتاريو/Frank Gunn/CP

د. ديفيد وليامز رئيس الخدمات الطبيّة في مقاطعة أونتاريو/Frank Gunn/CP

وأكّد رئيس حكومة أونتاريو أنّ إعادة فتح محلّات التجزئة المتّصلة بالخارج والتي تقدّم خدمة استلام المشتريات من أمام أبوابها  يطرح تحدّيات في المناطق الحضريّة الكبرى.

وأعرب فورد عن ثقته بقدرة عمدة تورونتو جون توري  على وضع بروتوكولات ملائمة لتجنّب الاكتظاظ في المدينة الملكة كما تُسمّى تورونتو.

ولم تبدأ أونتاريو بعد بتنفيذ المرحلة الأولى من إعادة فتح اقتصادها رغم أنّها سمحت باستئناف بعض الأعمال، وأعلنت السلطات تمديد حالة الطوارئ الصحيّة حتّى التاسع عشر من الجاري.

ولن تبدأ المقاطعة بتخفيف إجراءاتها قبل أن يتحقّق انخفاض ثابت في عدد حالات الإصابة بمرض كوفيد-19 على مدى أسبوعين إلى اربعة أسابيع كما قال د. ديفيد وليامز رئيس الخدمات الطبيّة في أونتاريو.

أقفلت العديد من المحلّات أبوابها بسبب جائحة كوفيد-19/Adrian Wyld/CP

أقفلت العديد من المحلّات أبوابها بسبب جائحة كوفيد-19/Adrian Wyld/CP

وتقتضي المرحلة الأولى إدخال بعض التعديلات في أماكن العمل ووضع أطر لإعادة فتح الحدائق العامّة وتسمح بزيادة عدد التجمّعات في بعض الحالات مثل الجنازات.

كما تتيح استئناف العمليّات الجراحيّة الاختياريّة المحدّدة وفق مواعيد مسبقة.

وأعلنت السلطات الصحيّة في أونتاريو اليوم عن عن 399 حالة إصابة جديدة بمرض كوفيد-19 بارتفاع بلغت نسبته 2،1 بالمئة مقارنة باليوم الذي سبقه.

كما أعلنت عن 47 حالة وفاة جديدة مرتبطة بمرض كوفيد-19 ليصل عدد الوفيات إلى 1545حالة حتّى كتابة هذه السطور، يشكّل المسنّون في مراكز الرعاية الطويلة الأمد اعلى نسبة منها.

ورصدت السلطات الصحيّة حالات من انتشار الوباء في مركزين آخرين لرعاية المسنّين، ليصل عدد المراكز التي تسجّل إصابات بين نزلائها إلى 225 مركزا، أي أكثر من ثلث إجماليّ عددها في اونتاريو.

وما زال عدد اختبارات الكشف عن الفيروس متدنّيا في أونتاريو دون الهدف الذي حدّدته المقاطعة التي تتطلّع إلى إجراء 16 ألف اختبار في اليوم.

وسبق أن قال د. ديفيد وليامز رئيس الخدمات الطبيّة إنّ بإمكان المقاطعة أن تجري ما يزيد على 19500 اختبار في اليوم.

كما أنّ رئيس الحكومة دوغ فورد انتقد بالأمس بعض الوحدات الصحيّة لعدم إجرائها عددا كافيا من الاختبارات في مراكز الرعاية الطويلة الأمد.

ومدّدت الحكومة العمل بالأسعار المخفّضة للكهرباء في ساعات الذروة وطوال اليوم، واحتسابها على أساس أسعار الليل الأدنى منها حتّى نهاية الشهر الجاري.

وقرّرت الحكومة خفض أسعار الكهرباء في وقت يجد فيه الكثيرون صعوبة في دفع فواتيرهم المستحقّة، ويلتزم الناس عن حقّ منازلهم لفترات طويلة كما قالت الحكومة في بيان.

ومن المتوقّع أن تبدأ المقاطعة بجمع البيانات مرتكزة على العرق و الأبعاد الاجتماعيّة والاقتصاديّة على أساس طوعيّ خلال اختبارات الكشف عن مرض كوفيد-19.

ويتمّ جمع البيانات طوعيّا لأنّ قانون مكافحة العنصريّة يحظر على مقدّمي الخدمات الصحيّة جمع هذا النوع من البيانات بسبب اعتبارات تتعلّق بالخصوصيّة.

(راديو كندا/ سي بي سي/ راديو كندا الدولي)


 

Related Posts