سمحت مدينة أوتاوا لأوّل مرّة في تاريخها برفع أذان صلاة المغرب في المساجد خلال شهر رمضان بعد أن أدخلت تغييرا استثنائيا ومؤقّتا على اللوائح المتعلّقة بالضجيج.

ويقول  أحمد ابراهيم، رئيس جمعية مسلمي أوتاوا التي تدير المسجد الكبير في المدينة وهو أعرق مساجدها منذ أكثر من 50 عامًا، إنّ “رمضان هذا العام مختلف بشكل كبير جدًّا عن أيّ رمضان سابق مع إغلاق المساجد وعدم إمكانية استقبال المصلّين” بسبب الحجر الصحي وتدابير التباعد الاجتماعي التي فرضتها جائحة كوفيد 19.

وقام أعضاء من المسجد بالاتصال بإدارة المدينة وبالمجلس البلدي لرؤية إذا كان من الممكن رفع الأذان خارج المسجد. “وكانت الإجابة إيجابية والحمد للّه “، كما يقول أحمد ابراهيم.

ويرى هذا الأخير أنّ هذا القبول يعود بالدرجة الأولى إلى الدور الذي تقوم به “المساجد بصفة عامة، وليس مسجد أوتاوا فقط، حيث اتحدت مع بداية جائحة كوفيد 19” لمساعدة الأشخاص الذين لا يستطيعون الخروج من منازلهم وكبار السنّ. وقامت الجالية المسلمة بتقديم علب الطعام والخدمات للمحتاجين بصفة عامة في أوتاوا.

وفي تغريدة على موقع تويتر، أعلن عمدة مدينة أوتاوا، جيم واتسون، عن السماح برفع الأذان في مساجد المدينة خلال شهر رمضان.

ويدوم الأذان نحوًا من 5 دقائق، كما قال. وسيمكّن ذلك المسلمين من أداء شعائرهم في ضلّ منع مقاطعة أونتاريو لكلّ التجمعات التي يفوق عدد المشاركين فيها خمسة أشخاص.

 الفرحة عمّت قلوب الجالية المسلمة بعد قبول السلطات المحلّية بطلبها. وبالنسبة له فإن “هذه اللفتة من المدينة تؤكّد ما نعرفه وهو أنّ المسلمين جزء من النسيج الذي يتكوّن منه المجتمع الكندي.” وهو بمثابة ردّ على المشاكل التي يواجهها المسلمون في كندا مثل الاسلاموفوبيا.

ويوضح رئيس جمعية مسلمي كندا أنّ الأذان يُرفع “بمنتهى التقدير والاحترام للإخوة والأخوات الجيران للمساجد. فلا يكون بصوت عال وهو فقط للإعلان عن الصلاة.”

أعضاء من المسجد يحضّرون علب وأكياس الطعام للمحتاجين في مدينة أوتاوا - Ottawa Muslim Association / Facebook

أعضاء من المسجد يحضّرون علب وأكياس الطعام للمحتاجين في مدينة أوتاوا – Ottawa Muslim Association / Facebook

وكان ردّ الفعل إيجابيًا سواء من قبل الجالية الكندية المسلمة أو من باقي الكنديين.

ورغم ذلك، كانت هناك بعض ردرود الفعل السلبية. “جاءتنا بعض الرسائل (السلبية) لكنّنا اتخذناها من باب من لا تعرفه، تخاف منه. فكانت هذه فرصة لنا ولجميع المساجد في أوتاوا للتواصل مع هؤلاء الأشخاص لنعطيهم فكرة عامة عن الاسلام والمسلمين.”

وستعرض الجمعية على مدينة أوتاوا توسيع هذه المبادرة على باقي أشهر السنة لكنذها تفضّل أن تستمرّ في رمضان لانّه “شهر خاص وله مكانة خاصة في قلوب جميع المسلمين.”

(راديو كندا الدولي)

 

أذان المغرب في مسجد مدينة أوتاوا يوم 30 أبريل نيسان 2020


 

Related Posts