استقبلت كندا في كانون الأوّل ديسمبر 2015 الدفعة الأولى من اللاجئين السوريّين، في إطار الخطّة الكنديّة لاستقبال نحو من 40 ألف لاجئ سوري.

وحرص رئيس الحكومة جوستان ترودو على استقبال أوّل الواصلين، والترحيب بهم في “العائلة الكنديّة” كما قال.

وقد وفى هؤلاء اللاجئون معايير الاقامة ثلاث سنوات في كندا التي تؤهّلهم للحصول على الجنسيّة الكنديّة.

وسوف يقوم البعض منهم بتقديم طلب للحصول على الجنسيّة، في حين تعترض البعض الآخر عقبات مختلفة، من بينها اتقان إحدى اللّغتين الرسميّتين في كندا وهما الانكليزيّة والفرنسيّة وكلفة تقديم الطلب الباهظة.

عائلة الزعبي وصلت إلى كندا قبل ثلاث سنوات وباتت مؤهّلة للحصول على الجنسيّة الكنديّة/(Stu Mills/CBC/هيئة الاذاعة الكنديّة

وأكّد وزير الهجرة الكندي أحمد حسين أنّ اللاجئين قطعوا مرحلة مهمّة منذ وصولهم حتّى اليوم.

“أنا فخور جدّا بأنّنا سنتمكّن من الترحيب بالعديد من هؤلاء الأشخاص لينضمّوا إلى العائلة الكنديّة”: وزير الهجرة أحمد حسين.

وترغب الحكومة في أن تضمن النجاح في ادماج جميع القادمين الجدد بمن فيهم اللاجئون، وأن تكون الذروة في حصولهم على الجنسيّة الكنديّة حسب قول وزير الهجرة الذي وصف استقبال اللاجئين السوريّين بأنّه مبادرة ناجحة.

وتفيد بيانات وزارة الهجرة أنّ اللاجئين السوريّين يحصلون على خدمات التوطين بمعدّل أعلى من اللاجئين غير السوريّين الذين أعيد توطينهم في كندا.

وحتّى آب أغسطس من العام الجاري 2018، حصل 90 بالمئة من اللاجئين السوريّين على تقييم لاحتياجاتهم، و89 بالمئة على تقييم للّغة، وشارك 76 بالمئة منهم في برامج تأهيل لغوي مموّلة من الحكومة.

ويقول ماتيو جوني الناطق باسم وزير الهجرة أحمد حسين إنّ الحكومة تهدف لأن يحقّق اللاجئون الاكتفاء الذاتي وأن يعملوا لقاء أجر، وهو هدف طويل الأمد ويتطلّب مشاركة كافّة الأطراف، من الحكومة إلى قطاع الأعمال والمجتمع المدني.

ويشار إلى أنّ الجنسيّة الكنديّة تعطي صاحبها الحقّ في التصويت في الانتخابات والحصول على جواز سفر كندي.

(راديو كندا الدولي/ سي بي سي/ هيئة الاذاعة الكنديّة)

Related Posts