سيتم قريباً تشغيل شاحنتين كهربائيتين تعملان بالهيدروجين على طرقات ألبرتاوذلك  للمرة الأولى في كندا. من خلال ميزانية قدرها 15 مليون دولار، يسعى المشروع الذي تشرف عليه وكالة خفض الانبعاثات في ألبرتا  إلى إثبات أن الشاحنات التي تعمل بهذه الطاقة يمكن أن تلبي احتياجات قطاع النقل الثقيل في كندا والتقليل من بصمتها البيئية.

وفقًا لمعهد “بمبينا”  (Pembina)، سيتجاوز التلوث الناتج عن نقل البضائع في كندا التلوث الناجم عن نقل الركاب بحلول عام 2030.

يقول ديفد ليزل، مدير المركز الكندي لتحليل وبحوث أنظمة الطاقة والشريك في المشروع  : ” ما ينجذب شركات النقل بالشاحنات هوقدرة المركبات الكهربائية التي تعمل بالهيدروجين على تقديم الأداء الذي تحتاجه، دون إنتاج انبعاث للغازات الدفيئة أو المساهمة في تلوث الهواء في المناطق الحضرية.”.

وتتم إدارة المشروع  من قِبل جمعية ألبرتا للنقل بالشاحنات. وسيتم اختبار كل مركبة لمدة عام واحد، ابتداء من أوائل عام 2021. وسيتم صنعها في كيبيك ، في حين سيتم تزويد خلايا الوقود الهيدروجينية من قبل شركة  في بريتيش كولومبيا.

وأضاف ديفد ليزل مدير المركز الكندي لتحليل وبحوث أنظمة الطاقة :” نريد اختبار قدرات شاحنة الهيدروجين في ظروف حقيقية ، في الصيف والشتاء. ونريد أن نرى كيف يمكن نقل 64 طنا من البضائع لمسافة 700 كيلومتر دون التزود بالوقود.”

(راديو كندا الولي / سي بي سي)


 

Related Posts