تباشر كبرى شركات الاتصالات الكنديّة اعتبارا من اليوم الخميس بوضع أنظمة تقنيّة لحجب المكالمات الاحتياليّة في البلاد.

واتّخذ مجلس البثّ الاذاعي والاتصالات الكنديّة CRTC هذا الاجراء رغبة منه في تأمين حماية أفضل للكنديّين من المكالمات المزعجة وغير المرغوب فيها وغير الشرعيّة.

ويتلقّى بعض الكنديّين عدّة مكالمات مزعجة في اليوم، فضلا عن أنّ البعض منها احتياليّة ومكلفة.

وجنى المحتالون نحوا من 24 مليون دولار من المكالمات الاحتياليّة في كندا  خلال الفترة الممتدّة من مطلع كانون الثاني يناير حتّى 31 تشرين الأوّل أكتوبر الفائت 2019 حسب المركز الكندي لمكافحة الغشّ.

المكالمات الاحتياليّة تكون مكلفة أحيانا فضلا عن كونها مزعجة/Martin Mejia/AP

المكالمات الاحتياليّة تكون مكلفة أحيانا فضلا عن كونها مزعجة/Martin Mejia/AP

ولا يحجب النظام الاوتوماتيكي كلّ المكالمات، وإنّما تلك التي تختلف عن نظام ترقيم الهواتف في أميركا الشماليّة والأرقام الدوليّة، والتي تتشكّل من سلسلة من الأحرف أو سلسلة من الرقم صفر.

ولا يشمل الاجراء الجديد كافّة شركات الاتصالات الكنديّة، وقد باشرت بتطبيقه شركتا بيل وروجرز،.

وتقدّم الشركات الأخرى، ومن بينها شركة تيلوس، لزبائنها خدمة توفّر ميّزات متقدّمة لإدارة المكالمات.

ومن المتوقّع أن يساهم نظام حجب المكالمات في تقليص عدد المكالمات الاحتياليّة  وفق ما قاله روبرت غيز رئيس الجمعيّة الكنديّة للاتصالات اللاسلكيّة.

ويمنع نظام حجب المكالمات تلقّي المكالمات من أرقام وهميّة بشكل صارخ، ولكنّه لا يحجب الأرقام الحقيقيّة الخادعة، لأنّ المحتالين يتّصلون أحيانا من أرقام خادعة، يبدو وكأنّها تعود إلى أشخاص أو هيئات حكوميّة أو شرطة.

ومن المتوقّع أن تنتهي شركات الاتصالات من وضع هذه التقنيّات في الثلاثين من أيلول سبتمبر من العام المقبل 2020.

(راديو كندا الدولي/ سي بي سي/ هيئة الاذاعة الكنديّة)


 

Related Posts