فازت الورقة النقدية من فئة 10 دولارات كندية التي تُبرز صورة الناشطة الحقوقية الكندية السوداء الراحلة فيولا ديسموند بجائزة أفضل ورقة نقدية في العالم لعام 2018 التي تمنحها “الجمعية الدولية للأوراق النقدية”.

وفازت الورقة النقدية الكندية بهذه الجائزة المرموقة بعد أن فضّلتها “الجمعية الدولية للأوراق النقدية” على أوراق نقدية من سويسرا والنرويج وروسيا وجزر سليمان.

وفيولا ديسموند المتوفاة عام 1965 سيدة أعمال سوداء من مقاطعة نوفا سكوشا في شرق كندا، ووضعت الحكومة الكندية صورتها على ورقة نقدية من فئة 10 دولارات تقديراً لمساهماتها في مجال الحقوق والحريات في كندا.

فقد كانت فيولا ديسموند رائدةً في النضال من أجل الاعتراف بالحقوق المدنية للسود في كندا. وقامت في 8 تشرين الثاني (نوفمبر) 1946 بالجلوس في مكان مخصص لذوي البشرة البيضاء فقط في صالة سينما في مدينة نيو غلاسكو في نوفا سكوشا، ما أدى إلى سحبها من الصالة على أيدي الشرطة وتوقيفها في السجن 12 ساعة وإجبارها على دفع غرامة مالية.

وكشفت السلطات الكندية النقاب عن الورقة النقدية التي تحمل صورتها في آذار (مارس) 2018، ووضعتها قيد التداول في تشرين الثاني (نوفمبر) الفائت.

صورة سيدة الأعمال والناشطة الحقوقية السوداء الراحلة فيولا ديسموند على الملصق الرسمي لشهر تاريخ السود في كندا لعام 2017 (Gouvernement du Canada)

وفيولا ديسموند هي أول امرأة كندية تَظهر صورتها على ورقة نقدية في كندا. كما اختارت الحكومة الفدرالية صورتها للملصق الرسمي لشهر تاريخ السود في كندا في عام 2017. وشباط (فبراير) من كل عام هو شهر تاريخ السود في كندا منذ عام 1996 بصورة رسمية.

وكرّمت مؤسسة البريد الكندية أيضاً فيولا ديسموند بإصدارها طابعاً يحمل صورتها.

(سي بي سي / راديو كندا / راديو كندا الدولي)