سجّلت منصة هيبرنيا للنفط، قبالة سواحل نيوفاوندلاند ولابرادور تسرّبا نفطيا، وفقا لما أعلنته أمس الأحد شركة هيبرنيا للاستغلال والتنمية التي أشارت إلى أن 2.200 لتر على الأقل من النفط قد تسرّبت في مياه المحيط.

وذكرت شركة هيبرنيا أنه بعد انقطاع التيار الكهربائي ليلة السبت على المنصة، بدأ نظام الرش في العمل مما تسبّب في إغراق جزء منها وحدوث فيضان مزَجَ الماء بالنفط. وتسرّب الخليط في المحيط.

وللإشارة فإن شركة هيبرنيا هي كونسورتيوم مملوك لإيكيون موبيل (33%) و شيفرون (27%) و صنكور (20%) وإكوينور (5%).

وأكّد الكونسورتيوم أنه تمت إعادة تشغيل التيار  وأن جميع موظفي منصة هيبرنيا آمنون، لكن إنتاج النفط توقف. وذكرت الشركة أنها نشر أربع سفن بما في ذلك كاسحة لمواجهة هذا التسرّب.

البقعة النفطية ظاهرة في عرض شواطئ نيوفاوندلاند ولابرادور – Photo : Canadian Coast Guard

وأبلغ الكونسورتيوم مجلس البترول الكندي في نيوفاوندلاند ولابرادور وحرس السواحل الكندي بهذا الحادث. كما تم تنبيه مراقبي الحياة البرية.

ويعد هذا الحادث ثاني تسرب للنفط في شهر على منصة هيبرنيا.

وكان قد أعلن الكونسورتيوم الأسبوع الماضي عن استئناف الإنتاج في هذه منصة هيبرنيا، بعد أكثر من ثلاثة أسابيع من التسرب الأول.و في يوليو تموز الماضي، قال توم أوزبورن ، وزير المالية في المقاطعة  إن التسرّب حرم خزائن المقاطعة من حوالي 2,5 مليون دولار في اليوم.

(راديو كندا / سي بي سي)


 

Related Posts