يقوم أعضاء من الجالية الإفريقية في مدينة مونكتون بزراعة خضار من مصدر إفريقي وخاصة أن العديد من أبناء الجالية الإفريقية يجدون صعوبة في العثور على منتجات من بلادهم الأصلية في أسواق الخضار في المنطقة وقد يسمح هذا البستان بالتعويض عن النقص.

وتقول إحدى المشاركات في المشروع:

“إنها قطعة صغيرة من عندنا نجدها في هذا البستان الشعبي”

منسق المشروع تيوفيل ميريمو فخور بمزايا المشروع حيث يتمكن أبناء الجالية من تناول خضار بنكهات إفريقية/راديو كندا

ويضيف المنسق بأن الجالية بدأت بزراعة خضار إفريقية بحتة وهدفنا من ذلك حث رفاقنا ورفيقاتنا أن يقوموا بزراعة بستان بأنفسهم وأن يجدوا ما يأكلونه مما زرعوه بأيديهم بدل أن ينتقلوا إلى مونتريال للعثور على مبتغاهم.

إن المشروع رأى النور منذ تسع سنوات للرد على غياب النكهات التقليدية في مونكتون حيث كان عديد من أبناء الجالية الإفريقية يغادرون المنطقة للحصول على الخضار في أماكن أخرى.

“نحن نندمج بلطف عبر الأشياء الموجودة هنا غير أننا لا نقطع بعنف مع الأشياء التي تربينا عليها. نحن نجد هذه المنتجات على طاولتنا، وإلى جانبها توجد كندا.

ويعتقد تيوفيل ميريمو مبونجي بأن طريقة الطعام هي ثقافية إذ أن كل شعب طريقته في تناول الطعام فالإيطاليون والهنود والكنديون لكل منهم طريقته إذا الطعام هو رمز ثقافي.

إنهم يرغبون أن يجدوا على المائدة ما تعودوا أن يأكلوه.

راديو كندا/راديو كندا الدولي