أشارت دراسة جديدة من جامعة كالغاري إلى ضرورة التركيز على الهجرة للحفاظ على مستوى القوة العاملة في كندا.

وتستند الدراسة التي أشرف عليها رونالد كنيبون إلى معدلات الخصوبة في كندا والولايات المتحدة وتغطي فترة تقارب 100 عام.

ويشير الباحث إلى أن معدلات الخصوبة قد تباينت مع مرور الوقت بسبب تغير الظروف الاقتصادية والأعراف الاجتماعية.

ففي الخمسينيات من القرن الماضي، كان لدى النساء أربعة أطفال في المتوسط ​​، أما اليوم فقد أصبح المتوسط 1,5.

وانخفض معدل الخصوبة عن معدّل الاستبدال منذ السبعينيات، ويعرف معدل الاستبدال بأنه معدل الخصوبة المطلوب للحفاظ على نفس عدد السكان.

ووفقًا للباحث، فعلى الرغم من تحسين المحفزات الاجتماعية مثل الإجازة الوالدية و التأمين على البطالة إلا أن كندا بحاجة إلى زيادة في قوتها العاملة.

منذ أوائل التسعينيات، تستقبل كندا ما بين 200.000 و 300.000 مهاجر سنويًّا – Darryl Dyck / Canadian Press

وأوضح أن البيانات الخاصة بكندا تظهر حاجة كندا لهجرة قوية للحفاظ على عدد السكان ونموهم.

فببعد الانخفاض الحاد في معدلات الخصوبة منذ الستينيات ، أدخلت الحكومة الكندية عددًا من الإصلاحات في سياسة الهجرة من منتصف إلى أواخر السبعينيات.

فمنذ أوائل التسعينيات، تستقبل كندا ما بين 200.000 و 300.000 مهاجر سنويًّا.

وسعيًا منها لزيادة عدد السكان على الرغم من انخفاض معدل الخصوبة، أعلنت الحكومة الكندية مؤخرًا أنها ستستقبل نحو من 340.000 مهاجر جديد سنويًا ، أي بزيادة حوالي 20.000 مهاجر عن العدد الحالي للمهاجرين الذين يدخلون كندا.

(راديو كندا/ سي بي سي)


 

Related Posts