أطلقت مجموعة تضم نساء مسلمات وتعرف باسم ” أخوات الدائرة الإسلامية لأميركا الشمالية في ريجينا” (ICNA) حملة توعية حول ارتداء الحجاب من خلال ملصقات على الحافلات في مدينة ريجينا عاصمة ساسكتشوان إحدى مقاطعات البراري في وسط الغرب الكندي. وقد كتب على هذه الملصقات الشعار التالي: “الحجاب هو خياري وكبريائي وقوتي”.

وتهدف مبادرة النساء المسلمات في ريجينا إلى مكافحة الأحكام المسبقة وسوء الفهم الذي يحيط بالحجاب الذي يغطّي الشعر والأذنين والعنق مع ترك الوجه مكشوفا.

وتأمل السيدة مايا دابو المنتسبة إلى هذه المجموعة النسائية في أن تثير الحملة فضولية الجمهور وتدفعه إلى الاهتمام بما يمثّله الحجاب.

فريق كرة السلة النسائي في كلية سانت كلير ، نور بزي هي أول امرأة ترتدي الحجاب في تاريخ الفريق. حقوق الصورة:(Stacey Janzer/CBC

فريق كرة السلة النسائي في كلية سانت كلير في مدينة ويندزور في مقاطعة أونتاريو في الوسط الكندي، نور بزي هي أول لاعبة ترتدي الحجاب في تاريخ الفريق. حقوق الصورة:(Stacey Janzer/CBC)

إن الاعتقاد السائد بأن النساء المسلمات اللواتي يرتدين الحجاب يجبرن على ارتدائه في الوقت أن الأمر ليس كذلك، فهو خيار وأمر شخصي جدا.

وترى السيدة دابو أن خيار استخدام الحافلات لنقل رسالتهن إلى المجتمع يسمح بالاتصال المباشر مع الأشخاص في الأماكن العامة. ووفقا لهذه السيدة فإنه مهم شرح ما يمثّله الحجاب لأنه عنصر بصري للغاية.

هناك نساء مسلمات، توضح مايا دابو، لا يرتدين الحجاب وأخريات يعبّرن عن هوّيتهن الدينية من خلاله.

وتقول إنها تلّقت ردود فعل إيجابية من عدد من أبناء المجتمع في ريجينا الذين باركوا هذه المبادرة.

(المصدر: هيئة الإذاعة الكندية، الصحافة الكندية)


 

Related Posts