حذّرت السلطات الكنديّة من عدم استخدام منتجات السجائر الالكترونيّة بعد أن كشفت السلطات الصحيّة في مقاطعة أونتاريو عن حالة  إصابة بمرض رئوي خطير مرتبطة بالسيجارة الالكترونيّة،  هي الأولى من نوعها في كندا .

وافادت السلطات الصحيّة في  لندن في مقاطعة أونتاريو أنّ مراهقا يستخدم السيجارة الالكترونيّة أُدخل إلى العناية الفائقة الأسبوع الماضي  ووُضع تحت التنفّس الاصطناعي .

و قد غادر المستشفى ولم تعد حياته في خطر، ولم توضح السلطات الصحيّة عمره احتراما لخصوصيّته.

وأشارت إلى أنّه كان يدخّن السيجارة الالكترونيّة يوميّا ولكنّه ليس لديه تاريخ طبّي في امراض الرئة ولم يكن يشعر بأيّة أعراض و لا يشكو من أيّة التهابات.

وزيرة الصحّة في أونتاريو كريستين اليوت طلبت من كافة مستشفيات المقاطعة التبليغ عن حالات الاصابة بأمراض رئويّة وتنفسيّة مرتبطة بالسيجارة الالكترونيّة/Radio-Canada

ودعت حكومة أونتاريو كافّة مستشفيات المقاطعة  إلى التبليغ عن كلّ الاصابات بأمراض الرئة والتنفّس المرتبطة بالتدخين الالكتروني، خصوصا أنّ الاعتقاد السائد هو أنّ منتجات السجائر الالكترونيّة لا تشكّل خطرا على الصحّة.

“لا نتغاضى عن الأمر طوال أشهر ونحن نتابع الاحصاءات من وقت لآخر، ونحتاج لأن تتوفّر هذه المعلومات  للأطبّاء والخبراء الذين نتشاور معهم، للعمل معا ورفع التوصيات التي يفيد منها أبناء أونتاريو، وكلّ الخيارات مطروحة، لأنّنا بصدد الحديث عن صحّة الناس”: وزيرة الصحّة في أونتاريو كريستين إليوت.

وأكّدت الوزيرة إليوت أنّها تريد جمع المزيد من المعلومات حول هذه المشكلة الصحيّة الناشئة لفهم حجمها المحتمل.

ورغم إقرارها بأنّ المشاكل الصحيّة المرتبطة بالتدخين الالكتروني تقلقها منذ فترة، إلاّ أنّها ترفض الحديث عن أزمة صحّة عامّة في أونتاريو.

وسبق أن اتّخذت حكومة ألبرتا إجراء مماثلا و أرغمت أطبّاء المقاطعة على التبليغ عن أيّة حالة من أمراض الرئة والتنفّس مرتبطة بالتدخين الالكتروني بعد أن وضعت هذه الأمراض على قائمة الأمراض التي يكون التبليغ عنها إلزاميّا.

وكانت وزارة الصحّة الكنديّة قد أصدرت توجيهاتها إلى أخصّائيّي الرعاية الصحيّة لكي يطرحوا السؤال على المرضى الذين يستخدمون منتجات السيجارة الالكترونيّة، إن كانوا يعانون مشاكل في التنفّس وضيق النفس.

مراهق كندي مدمن على السيجارة الالكترونيّة أصيب بمرض رئوي خطير في مقاطعة أونتاريو/Mark Blinch/Reuters

وتحظر السلطات الكنديّة بيع منتجات السجائر الالكترونيّة إلى من هم دون الثامنة عشرة من العمر، ولكنّها تريد تشديد القواعد المتعلّقة بالإعلانات حول هذه المنتجات .

وترى وزيرة الصحّة الكنديّة جينيت بيتيبا تايلور أنّ  الحلّ لا يكمن في حظر بيع السجائر الالكترونيّة.

“قبل العام 2018، لم تكن لدينا أيّة قواعد أو أنظمة، ولكنّه كان بإمكان الناس الوصول إلى منتجات السجائر الالكترونيّة في السوق السوداء. وعلينا أن نقرّ أنّ حظر هذه المنتجات لن يضع حدّا للتدخين الالكتروني في كندا. وعلينا أن نقوم بالاستثمارات الضروريّة لإطلاع الناس على الخطر و المضارّ المرتبطة بالتدخين الالكتروني “: وزيرة الصحّة الكنديّة جينيت بيتيبا تايلور.

وتوضح الوزيرة الكنديّة أنّ الحكومة تجري مشاورات بهذا الشأن، وتؤكّد على أهميّة ايجاد قواعد واضحة تحول دون تشجيع الأطفال على استخدام السيجارة الالكترونيّة، وتؤكّد أنّ حماية الأطفال في أولويّاتها.

ونشير أخيرا إلى أنّه تمّ الاعلان في  الولايات المتّحدة عن نحو 450 اصابة بأمراض الرئة والتنفّس وسبع وفيات مرتبطة بالتدخين الالكتروني، وكانت معظم حالات الوفاة تلك مرتبطة بالتدخين الالكتروني لمنتجات الماريجوانا.

(راديو كندا الدولي / سي بي سي/ راديو كندا)


 

Related Posts