شهدت جزيرة فانكوفر الجنوبية في كندا وشمال غرب واشنطن في الولايات المتحدة قفزة في النشاط الزلزالي خلال الأسبوع الماضي. ويُعدّ هذا دليل على وجود ضغط على الصفيحة التكتونية البلغ طولها 1000 كيلومتر والممتدّة على طول ساحل المحيط الهادئ.

وتقارن أليسون بيرد، وهي عالمة زلازل في وزارة الموارد الطبيعية الكندية تقيم في جزيرة فانكوفر، هذه الهزّات بزلزال تدريجي واسع النطاق وبطيء.

“انها مثل زلزال صغير يستمر لفترة طويلة.” أليسون بيرد

وحدث أقوى هزّة بلغت قوتها 2,2 درجة في 18 أغسطس آب، على بعد 50 كم شمال سياتل ، ولكن لا يبدو أن أحدا شعر بها.

تقارن أليسون بيرد، وهي عالمة زلازل في وزارة الموارد الطبيعية الكندية تقيم في جزيرة فانكوفر، هذه الهزّات بزلزال تدريجي واسع النطاق وبطيء – Natural Resources Canada

ويهتم علماء الزلازل بتراكم الأحداث الاهتزازية. ويعتقدون أن الحركة ربما تضيف قدراً من الضغط إلى منطقة الانقسام حيث تحدث الزلازل ، كما تقول أليسون بيرد.

وإذا حدث ذلك عندما يكون الضغط كبيرا على المنطقة ، فقد يتسبب ذلك في حدوث زلزال ضخم.

وبالنسبة لعلماء الزلازل فإن هذه الظاهرة ليست جديدة. ففي منطقة فيكتوريا، يحدث اهتزاز مصحوب ببضعة ملليمترات من انزلاق الصفائح التكتونية كل أربعة عشر شهرًا ونصف الشهر ويستمر من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع.

وتقول أليسون بيرد إن “هذا يذكرنا أن الزلزال يمكن أن يحدث الآن، بعد 5 دقائق أو 5 سنوات. لا نعرف متى ، لكن يجب أن نكون مستعدين. ”

(راديو كندا الدولي / راديو كندا)


 

Related Posts