عشية انطلاق النقاشات في لجنة الجمعية الوطنية في كيبيك حول تحديد عتبة الهجرة في المقاطعة، يُجمع ممثّلو أرباب العمل على المطالبة باستقبال 60.000 مهاجر سنويا.

لكنّ هذا الرقم أكبر بكثير من ذلك الذي أعلنه سيمون جولان-باريت، وزير الهجرة،  في أوائل يونيو حزيران الماضي. فبعد تخفيض عتبات الهجرة بنسبة 20٪ ، تعتزم  حكومة كيبيك استقبال مايقرب من 49.500 إلى 52.500 مهاجر إلى غاية 2022 أي ما يقرب من متوسط ​​السنوات الأخيرة.

وعلى الرغم من الترحيب به، يعتر أرباب العمل أن هذا القرار غير كاف، حيث لا يزال هناك حوالي 120.000 وظيفة شاغرة في المقاطعة.

“بالنظر إلى نقص العمالة، من الواضح أن العتبات الحالية لا تلبي احتياجات سوق العمل. وفي هذا السياق  فإن الهجرة هي السبيل المفضل للقضاء على هذا النقص.” فيرونيك برو، رئيسةجمعية  مصنعي ومصدري كيبيك

وزير الهجرة الكيبيكي سيمون جولان باريت/Jacques Boissinot/PC

وتذهب غرفة تجارة مونتريال  (CCMM) أبعد من ذلك مؤكّدة أن تخفيض العتبات قد أثار مخاوفا بين أرباب العمل. ولكنها تقترح فكرة استقبال 78.000 مهاجر جديد في عام 2022 أي  بنسبة تساوي الوزن الديموغرافي لكيبيك في كندا ( 23%).

وإجمالاً ، من المتوقع أن ترحب تستقبل المقاطعة أكثر من 300.000 عامل أجنبي على مدار السنوات العشر القادمة لسد هذا النقص في اليد العاملة ، والحفاظ على النمو الاقتصادي واستبدال العمال المحالين على التقاعد ، حسبما يقول مجلس أرباب العمل في كيبيك.

يقول إيف-توما دورفال ، رئيس المجلس :” ليس لدينا خيار آخر.”

(راديو كندا الدولي / وكالة الصحافة الكندية)

 


 

Related Posts